وزير الصحة يستقبل السفير التركي لدى مصر ورئيس الوكالة التركية "تيكا

استقبال وزير الصحة للسفير التركي ورئيس الوكالة التركية “تيكا” في مصر

في تطور جديد يعزز العلاقات الثنائية بين مصر وتركيا، استقبل وزير الصحة المصري الدكتور هالة زايد السفير التركي لدى مصر، ورئيس الوكالة التركية للتعاون والتنسيق الدولي “تيكا”، في زيارة تهدف إلى تعزيز التعاون في مجال الصحة بين البلدين.

وتأتي هذه الزيارة في ضوء التطورات الإيجابية التي شهدتها العلاقات الثنائية بين مصر وتركيا في الفترة الأخيرة، حيث بدأت البلدين باتخاذ خطوات لتجاوز الخلافات وبناء علاقات جديدة بناءً على مصالح مشتركة.

وفي اللقاء، تم التطرق إلى سبل تعزيز التعاون في مجال الصحة بين البلدين، وتبادل الخبرات والمعرفة في مجالات مثل الرعاية الصحية الأولية، والأبحاث الطبية، والتدريب والتأهيل الطبي، وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة في الرعاية الصحية.

وأشاد السفير التركي بجهود وزارة الصحة المصرية في مواجهة جائحة كوفيد-19، وعبر عن استعداد تركيا لتقديم الدعم والمساعدة في هذا الصدد، من خلال تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مجال التعامل مع الجائحة.

من جانبها، أعربت وزيرة الصحة المصرية عن ترحيبها بتطوير التعاون الصحي بين البلدين، مؤكدة استعداد مصر للتعاون والتبادل العلمي والتقني في مجال الصحة، وتحديدًا في مجال مكافحة الأمراض المعدية وتقديم الرعاية الصحية للمواطنين.

يأتي هذا اللقاء بعد عدة زيارات واتصالات بين المسؤولين في البلدين، ومن المتوقع أن يساهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر وتركيا في قطاع الصحة، وإرساء أسس التعاون المشترك في هذا المجال.

وتأتي هذه الخطوة في سياق المساعي الحثيثة التي تبذلها الحكومتان لاستعادة الثقة وتعزيز العلاقات الثنائية بينهما في عدة مجالات، بعد فترة من التوتر والاحتكام للحوار والتفاهم المشترك.

ومن المتوقع أن ينجح هذا اللقاء في تعزيز التعاون الثنائي بين مصر وتركيا في مجال الصحة، وتبادل الخبرات والمعرفة، وتطوير قدرات الكوادر الطبية، مما سيسهم في تعزيز القدرات الصحية في البلدين وتحسين رعاية المرضى.

ومن المتوقع أن يتم توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين الجانبين في المستقبل القريب، تهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق في مجال الصحة، وتحقيق الاستفادة المشتركة في مجال الرعاية الصحية.

هذه الجهود المبذولة تعكس التزام البلدين بتعزيز الشراكة وتعاونهما بما يعود بالفائدة على المواطنين في كلا البلدين، وتعزز العلاقات الثنائية في مجالات أخرى أيضًا، مثل التجارة والاقتصاد والثقافة والتعليم.

وبهذه التطورات الإيجابية، يبدو أن العلاقات الثنائية بين مصر وتركيا تسير نحو تحقيق طفرة جديدة في مجال التعاون الصحي، وتعزيز التبادل العلمي والتقني، وتحقيق الرفاهية والصحة للشعبين.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *