مجموعة "الـ77+الصين" تطالب بدور للدول النامية في صنع القرار العالمي

تطلب مجموعة “الـ77+الصين” من الدول النامية القامة بدور في صنع القرار العالمي

تعد مجموعة “الـ77+الصين” منظمة دولية تضم 134 دولة نامية، تأسست في عام 1964 بهدف تعزيز التعاون والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول الأعضاء. وتعتبر المجموعة أحد أهم الكيانات السياسية والاقتصادية في العالم، نظراً لتمثيلها لحوالي 80% من سكان العالم وأكثر من ثلثي المقاطعات الأعضاء في الأمم المتحدة.

تأتي نداءات مجموعة “الـ77+الصين” لمنح الدول النامية دوراً فاعلاً في صنع القرار العالمي، نظراً لتفاوت القوى الاقتصادية والسياسية بين الدول الغنية والنامية. فالمجموعة تسعى للحصول على صوت قوي يُسمع في المنظمات والمؤسسات الدولية من أجل بناء نظام دولي عادل ومتوازن ينعكس فيه مصالح الدول النامية.

إن مطالب “الـ77+الصين” تأتي في ظل التحديات التي تواجهها الدول النامية في مجالات التنمية، مثل الفقر والجوع والعدوانية والأمراض وتغير المناخ. فالدول النامية تعاني من ضعف التمويل وقلة فرص النمو الاقتصادي، بالإضافة إلى تفاقم الفجوة التكنولوجية بينها وبين الدول الأكثر تقدماً.

وفي هذا السياق، تشجع مجموعة “الـ77+الصين” على توسيع قدرة الدول النامية على المشاركة في صنع القرار العالمي وإلزامية قرارات الأمم المتحدة والمؤسسات المالية الدولية تجاهها. وتحث المجموعة على زيادة نسبة التمثيل النامي في المؤسسات الدولية، مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، لتعكس مصالحها ومشاكلها بشكل أوضح.

كما تعزز مجموعة “الـ77+الصين” التعاون الجنوبي-الجنوبي والتنمية الذاتية، حيث يعتبر التعاون بين الدول النامية واحداً من أهم الأدوات للقضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة. فالتعاون الجنوبي يمكنه تحويل موازين القوى في العالم ومحققة التوازن في العلاقات الدولية.

مجموعة “الـ77+الصين” لها دور هام في تعزيز العدالة والمساواة في النظام العالمي، وتعد منصة حوار وتنسيق لسياسات الدول النامية، وتضع مطالبها بشكل قوي وواضح في المحافل الدولية. وتؤكد المجموعة على أهمية تعاون الدول النامية ومساندتها لبعضها البعض لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتقدم الشامل.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *