رئيس "فيفا": الناتج المحلي العالمي لكرة القدم 200 مليار دولار

رئيس “فيفا”: قيمة الاقتصاد العالمي لكرة القدم تصل إلى 200 مليار دولار في عام 2021

تُعتبر كرة القدم من أكثر الرياضات شعبيةً ومحبوبةً على مستوى العالم، وتُعدُّ الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم) من أهم المنظمات التي تساهم في تنظيم وتطوير هذه الرياضة الشيقة. وقد أكد جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، أن الناتج المحلي العالمي لكرة القدم قد بلغ 200 مليار دولار في عام 2018.

إن هذا الرقم الهائل يُظهر أهمية الرياضة الشعبية وتأثيرها الاقتصادي على العالم. فالكرة القدم ليست فقط رياضة، بل هي صناعة ضخمة توفر فرص عمل لعدد كبير من الأشخاص في مختلف القطاعات المرتبطة بها، بدءًا من الاندية وصولاً إلى الشركات الراعية، والقنوات التلفزيونية وحتى القطاع السياحي.

يقول إنفانتينو أيضاً أن كأس العالم لكرة القدم التي تقام كل أربع سنوات هيئة مناسبة للترويج للسياحة وتعزيز الاقتصاد المحلي في الدول المستضيفة. فنجاح تلك البطولة يعني زيادة في عدد السياح والمستثمرين الذين يقصدون تلك الدولة، وبالتالي يترتب عليها توفير فرص عمل جديدة وتطور اقتصادي للبلد.

علاوة على ذلك، تُعدُّ البطولات الكروية الكبرى مناسبات لا تُنسى للجماهير والمشجعين من مختلف أنحاء العالم. فتلك الأحداث تجمع الناس وتخلق تجارب وذكريات فريدة، وتعزز الانتماء الوطني والروح الرياضية. لذا، لا يمكن التغاضي عن الأثر العاطفي والثقافي الذي تحمله الكرة القدم.

ومن الجدير بالذكر أن الفيفا تعمل بجدية لتطوير وتحسين كرة القدم على مستوى العالم، وتكافح أيضاً ضد الفساد وسوء السلوك في هذا القطاع. ومن خلال إطلاق برامج تنمية الشباب وتعليم اللاعبين وتقديم الدعم المالي للمشاريع الرياضية صغيرة الحجم، تساعد الفيفا في تعزيز قيم الانضباط والنزاهة والعدل.

في الختام، يمكن القول إن رياضة كرة القدم ليست مجرد لعبة، بل هي تجربة حقيقية تمتزج فيها المشاعر والعواطف والأموال. وبفضل رئيس الفيفا والتحديات التي يواجهها، يمكن أن تستمر هذه الصناعة في التطور وتحقيق المزيد من النمو والرقي.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *