عبد النبي أقدم سنان

عبد النبي يزين الحجر بالسكين في الأقصر منذ 30 عامًا: مهنة تتحمل الزمن

بيلين السكين بالحجر..عبد النبي أقدم محند سكاكين في الأقصر منذ 30 سنة: المهنة بتعافر مع الزمن

في مدينة الأقصر المصرية، يعمل عبد النبي الأقديم كصانع سكاكين منذ ما يقرب من 30 سنة. يتميز عبد النبي بمهاراته الفريدة في صنع السكاكين الحجرية التقليدية، التي تمثل تاريخ وتراث المنطقة.

يقول عبد النبي إنه ورث هذه المهنة عن أجداده، وأنه يعمل بجد للحفاظ على تقاليد الحرف اليدوية التي تعتبر من التراث الثقافي لمدينة الأقصر. وعلى الرغم من صعوبة الحفاظ على هذه الحرفة في عصرنا الحديث، إلا أن عبد النبي يصر على استمرارها وتطويرها.

وبالرغم من أن السكاكين الحجرية ليست مألوفة في العصر الحالي، إلا أنها تمثل رمزاً للتراث والثقافة المصرية. وتعتبر يمض عندما يعمل عبد النبي على هذه السكاكين، فإنه يعتمد على مواد وأدوات بسيطة، مثل الحجر والمطارق التقليدية. ويقضي وقتًا طويلاً في نحت وتشكيل السكين بدقة ومهارة.

وعلى الرغم من أن الطلب على السكاكين الحجرية ليس كبيرًا كما كان في السابق، إلا أن عبد النبي يصر على استمرار هذه المهنة وتعليمها لأبنائه وأحفاده. ويأمل في تشجيع الشباب على الاهتمام بهذا المجال، والمحافظة على تراث المنطقة.

إن مهارة عبد النبي في صنع السكاكين الحجرية تعتبر نموذجاً للإصرار والعزم على الحفاظ على تقاليد الحرف اليدوية في مصر. ويجب على المجتمع المحلي والحكومة دعم هذه المهنة وتشجيع الشباب على اتباع أثر عبد النبي والعمل على تطوير هذا المجال، للحفاظ على التراث والثقافة المصرية.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *