نبيل أبوالياسين : هل تستدعي الدول العربية سفيرها من إسرائيل أسوةً بالأردن ؟

هل يجب على الدول العربية سحب سفرائها من إسرائيل تمامًا مثلما فعلت الأردن؟

في الآونة الأخيرة، أثار قرار تجميد العلاقات بين المملكة الأردنية الهاشمية وإسرائيل جدلاً واسعاً في العالم العربي. وبسبب هذا القرار، قامت الأردن بسحب سفيرها من تل أبيب، وكذلك بإنهاء مستوى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى أدنى مستوى.

ومن بين الدول العربية التي لديها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، تتباين ردود الفعل والمواقف. فبعض الدول قد قامت بإدانة سلوك إسرائيل وأعربت عن رفضها للإجراءات التي قامت بها، بينما قد اعتبرت دول أخرى أنها مسألة ثنائية بين الأردن وإسرائيل ولا حاجة للتدخل فيها.

ومن بين الدول العربية التي لديها اتفاقية سلام مع إسرائيل، تبرز الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، حيث أبرمت هذه الدول اتفاقيات سلام مع إسرائيل في العام الماضي. وفي هذا السياق، فإن وجود سفراء من هذه الدول في إسرائيل يعتبر أمراً طبيعياً ومتوقعاً، خاصة في ضوء التطورات المتسارعة التي شهدتها المنطقة في السنوات الأخيرة.

لكن هل تستدعي الدول العربية سفراءها من إسرائيل أسوةً بالأردن؟ هذا السؤال أصبح محورياً في المشهد الدبلوماسي العربي، وقد أثير بعد تجميد العلاقات العربية-الإسرائيلية من قبل المملكة الأردنية.

باستثناء المملكة الأردنية، فإن الدول الأخرى التي وقعت اتفاقيات السلام مع إسرائيل لم تعلن بعد أي إجراءات أو مواقف رسمية بشأن استدعاء سفرائها. ورغم ذلك، فإنه من المتوقع أن تزداد الضغوط على هذه الدول لاتخاذ إجراءات مشابهة، خاصة في ظل زيادة التوترات والتوجهات العربية نحو الدفاع عن قضايا الشعب الفلسطيني.

وعلى الرغم من أن قرار تجميد العلاقات مع إسرائيل لدى الأردن قد أثار تأييداً واسعاً في الشارع العربي، إلا أن استدعاء السفراء ليس بالأمر السهل، خاصة في حالة الدول التي عقدت اتفاقيات سلام مع إسرائيل. فقد توقع بعض المحللين أن الدول الأخرى قد تفضل إبقاء حواراتها الدبلوماسية مفتوحة بهدف المحافظة على قدر من النفوذ والتأثير على عملية السلام والحوار الإقليمي.

في النهاية، يبقى قرار استدعاء السفراء من إسرائيل قراراً سيادياً يتم اتخاذه بناءً على المصلحة الوطنية والسياسية لكل دولة عربية على حدة. ورغم أن التوترات الراهنة تنذر بمزيد من القرارات المثيرة للجدل، فإنها في النهاية قد تكون خطوات نحو إعادة النظر في العلاقات مع إسرائيل وتجديدها بشكل يحقق مصالح الأمة العربية بشكل عام.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *