كيف يؤثر اضطراب ما بعد الصدمة على النوم؟ 6 نصائح للعلاج

6 نصائح لعلاج كيف تؤثر اضطرابات ما بعد الصدمة على النوم؟

يعتبر اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) حالة نفسية تحدث عند الأشخاص الذين تعرضوا لتجربة صدمة نفسية، مثل الحروب أو الهجمات الإرهابية أو الحوادث الخطرة. واحدة من أكثر الأعراض البارزة لهذا الاضطراب هي الاضطرابات في النوم. فكيف يؤثر اضطراب ما بعد الصدمة على النوم؟ وما هي الخطوات التي يمكن اتخاذها لعلاج هذه الحالة؟

1. صعوبة النوم: يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة من صعوبة في النوم حيث يجدون صعوبة في الخلود إلى النوم أو البقاء نائمين لفترات طويلة.

2. الأحلام المزعجة: قد يعاني المريض من أحلام مزعجة أو من واقعة السهر خلال الليل بسبب تذكريات مؤلمة.

3. الإستيقاظ متعبًا: يستيقظ الشخص المصاب بـ PTSD عادةً وهو متعب بلا طاقة بعد ليلة من النوم، مما يؤثر على صحته العقلية والجسدية.

4. عدم القدرة على الاسترخاء: يكون الشخص غالبًا متوترًا ومضطربًا وغير قادر على الاسترخاء والهدوء النفسي الذي يساعد في النوم.

5. مخاطر الإدمان: قد يلجأ المصابون بـ PTSD إلى اتخاذ قرارات خاطئة من أجل تخفيف الألم والقلق، مثل اللجوء إلى المخدرات أو الكحول، مما يزيد من مشاكل النوم.

6. العلاج: يمكن علاج اضطراب النوم الناتج عن اضطراب ما بعد الصدمة من خلال عدة طرق، بما في ذلك العلاج النفسي، والأدوية الخاصة بتحسين النوم، والتقنيات الاسترخائية مثل التأمل واليوغا.

بالإضافة إلى العلاجات السابقة، يمكن اتباع بعض الخطوات البسيطة لتحسين جودة النوم لدى مرضى PTSD، وهي:

1. تحديد جدول منتظم للنوم.
2. تجنب المنبهات مثل الكافيين والنيكوتين قبل النوم.
3. الاسترخاء قبل النوم مثل الاستحمام بالماء الدافئ أو القراءة.
4. تجنب النوم خلال النهار.
5. ممارسة الرياضة بانتظام.
6. الالتزام بتقنيات التنفس العميق والتأمل لتهدئة العقل والجسم.

باستخدام هذه الخطوات والتقنيات، يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة أن يحسنوا جودة نومهم ويعيشوا حياة صحية ومستقرة.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *